الزراعة تحت البيوت البلاستيكية المتعددة القببة

Catégorie : Agriculteur Mis à jour : jeudi 2 janvier 2020

تعتبر الزراعة تحت البيوت البلاستيكية بولاية جيجل من الشعب الفلاحية التي عرفت تطورا كبيرا من حيث المساحة و التقنيات الزراعية خلال السنوات الأخيرة.  حيث أنه في السنوات القليلة الماضية أصبح توجه الفلاحين منصبا على الاستثمار في البيوت البلاستيكية المتعددة القبب بسبب ميزتها الخاصة في إعطاء مردود مضاعف و توفيرها لوسائل التحكم في المناخ الداخلي مما يسمح بالحصول على المنتوجات خارج مواسمها و إعطائها قيمة مضافة تزيد من مداخيل الفلاح.

تعتبر البيوت البلاستيكية المتعددة القبب من المنشآت الزراعية الكبيرة الغير قابلة للتحويل من منطقة إلى أخرى. على عكس البيوت البلاستيكية العادية (الأنفاق) ، و هذا يعتبر أحد العوائق التي تصادف الفلاح مع مرور السنوات حيث يتناقص مردود التربة و ضعف و قلة خصوبتها و من جهة أخرى تفشي الأمراض المضرة بالنبات مما يلزم الفلاح باستعمال مفرط للمياه و كذلك الأسمدة و المبيدات و ما يترتب عنها من مصاريف إضافية تزيد من تكلفة الإنتاج.

و لهذا يجب التوجه نحو التقنيات المبتكرة في الزراعة للتصدي لهذه العوائق ، و من بين هذه التقنيات "الزراعة خارج التربة" التي تعتبر الحل الأمثل.

فان اللجوء إلى استخدام الأساليب التكنولوجيا الحديثة في الزراعة و التي تبيح أكبر قدرة من الإنتاج الزراعي و بأقل معدل الاستهلاك في الأسمدة و الماء.

تعتبر الزارعة بدون تربة (الزراعة في الأوساط الصلبة) داخل البيوت البلاستيكية المتعددة القبب من أفضل و أنسب التقنيات الزراعة لرفع المردودية و الإنتاج و هدا بأقل تكلفة إنتاجية من جهة و من جهة أخرى يتم المحافظة على البيئـة و تلويـث المائي، حيث يتم التحكم في الكميات المياه و الأسمدة المستعملة.

الزراعة بدون تربة التي تعتبر أحد النظم الزراعية الحديثة التي يتم فيها إنتاج الخضروات بعيدا عن التربة الزراعية المتعارف عليها وذلك بإستخدام عوامل تثبيت ميكانيكية بديلة للتربة مثل الرمل، الحصى، نشارة الخشب، الصوف الصخري، البيتموس والبيرليت والفيرميكوليت والإسفنج مع إمداد النباتات بالعناصر الغذائية اللازمة عن طريق المحلول المغذى مدوب قي الماء

ميزات هذه التقنية

  1. الاقتصادفي الماء والأسمدة لعدم وجود فقد في التربة، حيث يتم إعادة استخدام الماء والأسمدة الزائدة عن حاجة النبات.
  2. التقليل من المبيدات خاصة المستخدمة لمكافحة الآفات التي تستوطن في التربة (حشارات، فطريات، نيماتودا و الأعشاب)
  3. الحصول على أعلى إنتاجية ممكنة منالنبات.
  4. التكثيف الزراعي و رفع عدد النبتات في المتر المربع.
  5. زيادة الكفاءة في إنتاج الخضر خارج الموسم، مما يعطي قيمة مضافة مهمة

 

و في إطار إدماج هدا النوع من الزراعة  داخل البيوت البلاستيكية المتعددة القبب قامت الغرفة الفلاحية لولاية جيجل بالتنسيق مع شركة خاصة  بانجاز مشروع نمودجي كتجربة أولى بالمستثمرة الفلاحية بوشمال بلقاسم الكائنة بمنطقة لعرايش ببلدية جيجل، و قد تم ادخال بالمستثمرة تقنيات زراعة  تحتٍ البيوت البلاستيكية المتعددة القبب مند سنة 2016، و تبلغ حاليا المساحة الإجمالية البيوت البلاستيكية المتعددة القبب ب 12.360 متر مربع زيادة على إدماج هدا النوع من الزراعة، الزارعة بدون تربة (الزراعة في الأوساط الصلبة)، تم استخدام نظام الري المغلق، من أجل استخدام المحلول المغذي ضمن النظام و هدا قصد تجميع المحلول المغذي الزائد في خزان و إعادة استخدامه مرة أخرى مما يوفر كميات كبيرة من المياه و الأسمدة بدلا من هدرها في طبقات التربة البعيدة عن الجذور.

Affichages : 99